كريستال بوهيمي

الكريستال البوهيمي

يقترن اسم تشيكيا في العالم بثلاث منتجات رئيسية أبرزها الكريستال فان صناعة الكريستال تضرب جذورها في تشيكيا ولا سيما في منطقة بوهيميا الشمالية بعمق فصناعة الزجاج بدأت في تشيكيا في القرن التاسع الميلادي, وتشير المصادر التاريخية إلى أن تشيكيا سيطرت بقوة على الأسواق الأوربية في القرن السابع عشر بعد أن أثبتت منتجاتها جودة عالية ليس فقط في المضمون وإنما في الأشكال والتصميمات بحيث أصبح الزجاج التشيكي ولاسيما الكريستال منه رمزا
للجودة والجمال .
 
 كدليل على تصدر التشيك العالم في هذا المجال يشار إلى أن الثريات الكريستالية زينت قصور الملك لودفيك الخامس عشر في فرنسا وقصور الإمبراطورة النمساوية ماري تيريز وقصور القياصرة الروس أما الآن فتزين اغلب قصور الأغنياء وفي أرقى المتاحف العالمية وأصبحت نوعا من الجواهر الحقيقية وأيقونات معاصرة في الجمال والجودة والفخامة .
 
لا تقتصر صناعة الكريستال التي يعود افتتاح أول مدرسة لتعليمها في تشيكيا إلى عام 1763 و التي تتم الآن في أكثر من 1000 ورشة ومعمل في مختلف أنحاء تشيكيا ولاسيما في مقاطعه بوهيما على إنتاج الثريات وإنما يتم إنتاج مختلف أنواع الكؤوس والمزهريات أو الأواني والأشكال الحيوانية المختلفة وصحون الفواكه الكبيرة والصغيرة وحتى الزهور الكريستالية وعقود الكريستال ولذلك أصبحت هذه الصناعة ليس فقط احد مصادر الدخل الرئيسية لتشيكيا وإنما مصدر شهرة لها باعتبارها أصبحت مرادفا للاحترافية والجودة والذوق الجميل .